IMG 20200417 WA0047

اجتماع مكتب مجلس جهة فاس مكناس

عقد مكتب مجلس الجهة اجتماعا عن بعد يوم الجمعة 17 أبريل 2020، على الساعة الثالثة بعد الزوال، ترأسه السيد محند العنصر، رئيس مجلس الجهة، وشارك فيه السيدات والسادة أعضاء المكتب. وقد خصص جدول أعماله لدراسة النقط التالية:

      1.  الإجراءات المتخذة من طرف مجلس الجهة لمواجهة أثار فيروس كوفيد 19، قدمها السيد رئيس مجلس الجهة على الشكل التالي:

-مساهمة الجهة ضمن مجموع جهاث المملكة ( في صندوق كوفيد 19 ) بمبلغ يناهز 47.000.000 درهم )  سبعة وأربعون مليون درهم )؛

– تخصيص مبلغ 30.000.000 درهم ( ثلاثون مليون درهم ) لاقتناء حوالي  100.000( مائة ألف ) قفة لفائدة الساكنة التي تعاني من الهشاشة بتنسيق مع الولاية وعمالات وأقاليم الجهة.

– تخصيص مبلغ تعويض شهر كامل للسيداث والسادة أعضاء المكتب ورؤساء اللجان ونوابهم ورؤساء الفرق والمدير العام للمصالح للمساهمة في صندوق كوفيد19 ؛

– مساهمة جمعية الأعمال الاجتماعية لموظفي وأعوان الجهة في صندوق كوفيد 19 بمبلغ 200.000 درهم ( مائتي ألف درهم ) ؛

– وضع حافلتين رهن إشارة الأطر الصحية؛

وفي هذا الاطار، عبر السيدات والسادة أعضاء المكتب عن أهمية هذه الإجراءات والمقاربة الاستباقية التي تعامل بها مجلس الجهة مع هذه الجائحة، كما أشادوا بالحس التضامني الذي أبانت عنه مختلف الشرائح الاجتماعية وأكدوا على الوقع الإيجابي لمثل هذه المبادرات التي لقيت استحسان الساكنة المعنية على مستوى الجهة.

2. الإجراءات الجديدة لمواجهة أثار فيروس كوفيد 19:

فيما يخص هذه النقطة، أكد السيدات والسادة أعضاء المكتب على الانخراط المستمر لمجلس الجهة في كل المبادرات التي ستساهم في مواجهة آثار هذا الوباء، كما استحضروا في هذا الصدد الظروف الصعبة التي تعاني منها بعض الفئات الاجتماعية المتضررة من هذه الجائحة، وقدموا مجموعة من الاقتراحات تهم بالأساس الجانب الاجتماعي.

وفي هذا الإطار أكد السيد رئيس مجلس الجهة على أن الإجراءات المتخذة ستتم بتنسيق كامل مع السلطات العمومية بالجهة، وباقي القطاعات المعنية.

3. اقتراحات لمواجهة ما بعد رفع الحجر الصحي:

فيما يخص هذه النقطة، تم الوقوف على الآثار السلبية لهذا الوباء على مجموعة من القطاعات الاقتصادية الحيوية، بما فيها المقاولات الصغيرة والمتوسطة والصغيرة جدا، والتعاونيات… التي أوقفت أنشطتها بشكل جزئي أو تام نتيجة الأزمة الحالية المرتبطة بانتشار فيروس كورونا المستجد. بالإضافة لقطاع السياحة الذي يُعد أحد أهم القطاعات الاقتصادية على صعيد الجهة ،بعدها أكد السيدات والسادة أعضاء المكتب على ضرورة اتخاذ الإجراءات والتدابير الضرورية لتجاوز هذه الأزمة بمعية القطاعات المعنية.

في الأخير أشاد السادة أعضاء المكتب بالمجهودات الجبارة التي تقوم بها السلطات العمومية والمصالح الأمنية والأطر الطبية وعمال النظافة … وجميع المتدخلين للحد من انتشار وتفشي فيروس كورونا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *